موقع روتانا سينما

فيلم شمس الزناتي (1991) – بطولة عادل امام

فيلم “شمس الزناتي”، والذي طرح في دور العرض السينمائي عام 1991، بطولة: عادل إمام، وسوسن بدر، ومحمود حميدة، وإبراهيم نصر، وأحمد ماهر، ومصطفى متولي، ومحمود الجندي، وإخراج سمير سيف.

وأخذت قصة “شمس الزناتي” من الفيلم الأمريكي الشهير “العظماء السبعة”، والذي عرض في السينمات عام 1960، وهو فيلم من أفلام الغرب الأمريكي أو “الويسترن”، ولكن تبين أن هذا الفيلم نفسه مأخوذ عن قصة فيلم ياباني بعنوان “الساموراي السبعة”، وعرض في السينما عام 1954.

قصة الفيلم

تدور قصة الفيلم حول الواحة التي يعيش اهلها في سعادة وهم شعب بسيط يعيش معا في مجتمع واحد يحكمون بالعادات والتقاليد ويحكمون بالعرف المتفق علية بين اهل القرية وتقع الاحداث في زمن الحرب العالمية الثانية ، وفي ظل هذا المشهد المعقد تتشتت الجيوش، والتي تهرب تتحول إلى عصابات صغيرة أو مليشيات وتمركزت بين ليبيا و مصر، وفي تلك الفترة انطلقوا في الواحات، حيث أصبحوا يسطون على الواحات المختلفة ويسرقون خيرها بشكل دوري، وأطلق عليهم (الهليبة) وكان أشهرهم (المارشال برعي)”.

سوسن بدر

“كان هناك كبير للواحة يدعى (الشيخ عتمان) وقرر أن يحصل على أموال وذهب من أهل الواحة، ويسافر إلى القاهرة من أجل الحصول على أسلحة لمحاربة المارشال برعي، حتى تخبره (حنة) والتي قامت بدورها الفنانة سوسن بدر بأهمية الحصول على رجال أكثر خبرة في استعمال الأسلحة”.

“إخراج دخول شمس كان إخراجًا مسرحيًا، لأن هناك مبالغة في الفيلم أن 7 أشخاص هيتصدوا لرجال المارشال، وهذه فكرة غير منطقية”.

“من الموروثات المصرية البطل المنقذ وكانت قائمة على فكرة المبالغة في إمكانيات وقدرات البطل الأسطورية، واسم الزناتي مرتبط في العقل المصري والعربي بالزناتي خليفة القائد والبطل الذي يلجأ له المغلوبون على أمرهم يدافع عنهم وعن أرضهم، ومن هنا كان اختيار اسم الفيلم”.

أبطال الواحة

“من سيد سبرتو إلى سلامة الطفشان، وجعيدي، وسامبو، وعبدة قرانص، استطعت أن تجمع أكثر من رجل في مدة 15 دقيقة، وحصل المشاهد على خلفيات صغيرة لأن كل مهنة تكشف عن المهارة التي يمتلكها هذا الشخص، وتفيده في الواحة”.

“نذهب للواحة وصمم ديكور قرية كاملة في صحراء سقارة حتى تدور فيها الأحداث، حتى يشعر المشاهد أنها تتم في موقع حقيقي، واللون الأصفر كان لون الفيلم لأنك في طبيعة صحراوية”.

“تحدث الجولة الأولى بنجاح ويعيش الرجال في ليلة نوبية مبهجة احتفالا بالنصر، ولكنه كان دفعة قوية جدًا للرجال وكان دافعًا أيضًا لخيانة دعدور”.

موسيقى هاني شنودة

موسيقى هاني شنودة في “شمس الزناتي”، موضحة: “مهمة الموسيقي تجعلك تعيش في مود الفيلم، وهاني أظهر جمل موسيقية غاية في الذكاء وهذا ما يسمى التأليف الموسيقي”.

“في الطريق الرجوع نجد سيارة السلاح ويقرروا العودة للواحة، وتشتعل حرب مصغرة بين برعي ورجاله وشمس ورجاله، ولكن يقتل 5 من الرجالة، وينتهي الفيلم بنفس الرساله التي قيلت في النسخة اليابانية الأمريكية (الحق لازم يكون معاه قوة تحميه)”.

صور للفيلم

 


اضف تعليق

الأكثر مشاهدة

Most discussed

تابعنا