موقع روتانا سينما

فيلم أنا و حبيبي (1953) – بطولة شادية

تدور أحداث الفيلم حول صديقين منير وزهران يعملون في مسرح شعبي ومعهم صديقهم الثالث الحصان جل جل، يحب منير المطربة المشهورة شادية من خلال صورها التي تعرض في المجلات، ياتي إلى المسرح مدير التياترو الذي تعمل فيه شادية ومعه خالتها وشادية ليختاروا مطرب جديد للفرقة، يلبخ منير مع مدير التياترو فيشتكيهم لصاحب المسرح فيطردهم جميعاً فيضطرون لرهن جل جل، يفترق الاصدقاء الثلاثة، فيصبح منير مطرب مشهور ويلم شمل الأصدقاء من جديد ويتزوج من شادية .

 فيلم أنا و حبيبي 1953 شادية
فيلم أنا و حبيبي 1953 شادية

منير(منير مراد)وزهران(محمد التابعى)يعيشان سويا فى حجرة مع الحصان جلجل حيث يقدم ثلاثتهم فقرة استعراضية غنائية فى تياترو المنظر الجميل، مقابل اجر لا يكفى لدفع إيجار الحجرة للمعلم على(رياض القصبجى)أو تسديد ديون البقال (شفيق نور الدين)بالإضافة لإطعام جلجل.

يعيش منير على أمل ان يلتقى يوما مع معشوقته المطربة المشهورة شاديه(شاديه)التى تعمل فى تياترو كبير تمتلكه خالتها عدالات(زينات صدقى)وشريكها سلوع على سلوع(عبدالسلام النابلسى)الذى زادت ديونه فأراد الزواج من المطربة شاديه لأن التياترو قائم على وجودها،وهى البيضة التى تبيض ذهبا. احتاج التياترو الى مطرب يشارك شاديه فى الاستعراضات فإقترحت عدالات البحث عن المطرب فى الأحياء الشعبية،بينما أصر سلوع على البحث فى أماكن راقية،ولكن عدالات كعادتها دائماً هددته بأخذ شاديه والرحيل بعيدا عنه،فرضخ لأوامرها،وتم العثور على منير فى تياترو المنظر الجميل .

ولكن سلوع طلب من صاحب التياترو(عبد الحميد زكى)طرد منير،والذى عجز عن دفع الإيجار،فتم طردهم جميعا من الحجرة،فقاموا برهن جلجل من اجل ٥ جنيهات كى يسددون الإيجار،ولكن زهران يأس من قسوة الحياة الفنية فى القاهرة،فعاد الى بلده بالصعيد،وحاول منير العمل بعدة اعمال اخرى غير الفن،ولكن بائع الجرائد بندق(عادل عباس)أمده بعشرة قروش وطلب منه الكفاح والبحث عن مكان يغنى فيه مهما كان الثمن. تمكن منير من اقتحام المسرح الذى تغنى فيه شاديه وغنى معها ولاقى استحسان من الجمهور،وتم توقيع عقدا معه مقابل ١٢٠ جنيها شهريا،مما حسن أحواله المعيشية وسدد ديونه،وأرسل فى استدعاء زهران واقام فى شقة فاخرة وفك رهن جلجل وخطب شاديه.

لكن ريجيسير المسرح(يعقوب طاطيوس) تآمر مع سلوع للنيل من منير،بأن استأجروا بعض الكومبارس(سناء جميل) و (مى مدور)لإقتحام شقة منير،ثم يأتى بعض الكومبارس من الرجال يدعون انهم أزواجهن ويبحثون عنهن فى شقة منير ليبدو انه فلاتى وبتاع ستات،ونجحت الخطة وفسخت شاديه خطبتها لمنير،ولما حاول زهران كشف الحقيقة،وقف له الريجيسير بالمرصاد،وطلبت منه شادية ان يترك المسرح هو ومنير،فطلبا منها ان يقدموا اخر استعراض لهم،حيث قدموا تابلوه غنائى راقص عن الثورة المصرية والنظام والعمل الجديد ومستقبل الوطن بيد ابناءه وبالاتحاد يمكن العبور للمستقبل الأفضل،مما أثر فى وطنية سلوع فقرر العودة لصوابه وبارك زواج شاديه ومنير.

 

اضف تعليق

الأكثر مشاهدة

Most discussed

تابعنا